الرئيسية / إبداع / مهارة غلق الدرس

مهارة غلق الدرس

همسة تربوية

مهارة غلق الدرس

مهارة غلق الدرس هي احدى أهم المهارات التي لا يجيدها بعض المعلمين إن لم يكن معظمهم، ويقصد بها الأفعال والأقوال التي تصدر عن المعلم بقصد إنهاء عرض الدرس نهاية مناسبة، ويهدف الغلق إلى مساعدة التلاميذ على تنظيم وترتيب المعلومات التي تعلموها، مما يتيح لهم استيعاب ما تم عرضه من خلال الدرس، ويمكن اعتبار الغلق بأنه نشاط يتم عن طريقه إنهاء درس الحصة، وخطوة الغلق تساعد الطلاب على إدراك الترابط المنطقي بين عناصر الموضوع الواحد في الحصة الدراسية الواحدة.
هناك غلق تعليمي وغلق إدراكي، وتأتي أهمية غلق الدرس في إثارة انتباه التلاميذ وتوجيههم لنهاية الدرس، والمعلم الماهر هو الذي يخطط لعملية الغلق عند إعداده لخطة الدرس، وهي أصلا خطوة موجودة بخطة التحضير في نهاية الإستمارة المُعدَة لذلك والتي نسميها خطة تحضير الدرس
(Lesson Preparation Plan)
لأن التعليم الفعال هو الذي يعتمد على التتابع المنظم لعناصر سير الدرس، وقد يكون الغلق لإنهاء دراسة وحدة تعليمية متكاملة، إلا أن ما يهمنا هنا هو كيفية غلق الحصة الدراسية.
وهناك غلق المراجعة الذي يثير اهتمام التلاميذ إلى نقطة نهاية منطقية للدرس، كما أنه يستخدم لمراجعة النقاط الأساسية في العرض الذي قدمه المعلم، ولمراجعة التتابع المستخدم في تعلم المادة في أثناء العرض، ولتلخيص مناقشات التلاميذ حول موضوع الدرس.
إذاً الغلق بشكلٍ عام هو نهاية لأي شي معلَق أو بدأ التحدث به، وغلق الحصة الدراسية يعتبر المرحلة الأخيرة في خطوات تنفيذ خطة الدرس، فهو يصدر عن المعلم في حالة انهاء فكرة معينة في الدرس أو جزء منه بطريقةٍ مناسبة.
وكما أن التهيئة للدرس مهارة هامة جداً، فإنَ الغلق مهم جداً أيضاً، فهو يغلف الحصة بغلافٍ كاملٍ متناسق، ويعمل على جذب الطلاب وتوجيههم لنهاية الدرس، وبالتالي يعمل الغلق على تأكيد أبرز النقاط الهامة في الحصة ويعمل على توفير تغذية راجعة ليعرف المعلم وطلابه ما تمَ انجازه في نهاية الدرس.
والغلق له أهمية كبيرة في ابراز أهم النقاط الجديدة أو المصطلحات أو العمليات الهامة المراد من الطالب تعلمها، فعملية الغلق تصلح أن نطلق عليها عملية القياس والتقويم لتعلم الطلاب، أو بما يُعرف بالتقييم الختامي
( Summative Assessment )
وقد يكون الغلق تعقيباً على وسيلة تعليمية أو فيلم تعليمي شاهده الطالب وتمت مناقشته، وهنا لابد من عملية الغلق لتأكيد المفاهيم، أو لانهاء عرض مهارة تعليمية معينة، والمعلم يحتاج الى مهارة لغلق الحصة بطريقة فعالة ومؤثرة بعقل الطالب، وهذا الغلق يطبقه المعلم بعدة أشكال، فقد يكون الغلق بصورة كلاميه ويسمى بالغلق اللفظي من خلال فقرات كلامية على محتوى الدرس، وبذلك تصل العبارات الهامة للطالب في نهاية الحصة بطريقة صحيحة وتركز على أهم النقاط، كما أن هناك الغلق البياني أو التخطيطي والذي يلخص لنا موضوع الدرس في شكل تخطيط بياني لأهم نقاط الدرس ويقوم بتدوينها المعلم بمشاركة الطلاب.
أما بالنسبة للمراجعة الختامية بعد سلسلة من المناقشات مع الطلاب لأهم نقاط الدرس ومراجعة النقاط الرئيسية لما تم دراسته مسبقاً في الحصة، تكون المفهوم الرئيسي لما يعرف بغلق الدرس، وهذا النوع من الغلق يحتاجه الطلاب بشكل كبير ويجذب انتباههم لأخذ الخلاصة من هذه الحصة الصفية والمراجعة العامة لما تمَ أخذه.
أخيراً العملية التعليمية ليست بالعملية السهلة وانما تحتاج الى مهارة المعلم، والمهارة نفسها فنٌ من الفنون لا يجيده إلاَ الماهرون، حيث يجب على المعلم الاستمرار في استخدام وخلق مهارات جديدة للتعامل مع الطالب والمنهج الدراسي بشكلٍ سليم.
خبير المناهج وطرق تدريس اللغة الإنجليزية
د.عبدالله إبراهيم علي
us_abdo@hotmail.com

شاهد أيضاً

عبدالله عيسى كتر عابد : الخيل ذات أهمية خاصة لأهل البادية

عبدالله عيسى كتر عابد الخيل ذات أهمية خاصة لأهل البادية الخيل ذات اهمية ووضع خاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *