الرئيسية / الأخبار / متوكل الدسوقي يكتب : سمعة الهلال على المحك

متوكل الدسوقي يكتب : سمعة الهلال على المحك

● الطريقة التي غادر بها حمادة صدقي تثير كثير من التساؤلات عن السبب في المغادرة صاحبه شائعات كثيرة عن المدرب المصري ووصفه البعض بالمتواطيء لصالح الاهلي المصري سال حبر كثير في هذا الموضوع ، من شاهد المباراة يستطيع ان يعرف ان المدرب لم يكن المسؤول الاول عن هزيمة الهلال امام النجم فقد تفنن لاعبو الهلال في ضياع الفرص تباعا وكان بمكانهم الفوز بنصر مريح يضمن لهم لحد ما خطف احدى بطاقتي التأهل ولم يكن ايضا عن مسؤولا عن الهدفين الذين ولجا شباك الهلال احدهما هدف عكسي لعمار الدمازين والاخر خطأ في التمركز للاعبي الدفاع .
● ما صرح به حمادة صدقي بعد مغادرته او فلنقل هروبه من جحيم ( كردنة ) يدق ناقوس الخطر على سمعة الهلال دوليا وقاريا فخلال 5 اعوام استقدم ( كردنة ) وزبانيته (29) مدرب واكمل العقد الثالث بالمدرب المتجدد عند كل ازمة الفاتح النقر ( ملك الخندقة ) والذي بلا شك سيستغني عنه الهلال قريبا كما ظل يفعل كل مرة وعندها سيقول النقر نفس ما ظل يقوله عقب كل اقالة وييدو انه سنضيف عليه اشكالية النسيان اضافة لما يعانيه اصلا
● كل المدربين الذين هربوا او تم طردهم من الهلال كان المبرر واحد ( كيسهم فاضي ) وهي جملة ككسر ( القلة ) يرمونها خلف اي مدرب مغادر ، والغريب في الامر ان نفس المدربين ينجحون مع اندية اخرى اقل قامة من الهلال وهذا يدل ان الاشكالية بالتأكيد ليست في المدرب ولكن من الذي يستطيع ان يقول ان بت السطان ( عزباء ) .. ما حدث لهذه ( الكتيبة ) من المدربين من شأنه ان يجعل كل المدربين في العالم يتحاشون العمل بنادي الهلال خوفا من نفس المصير فأي مدرب يتم الاتصال به بالتأكيد لا بد ان يبحث في الشبكة الالكترونية عن اي معلومة تخص الهلال وعندما يجد هذا الجيش الجرار من المدربين الذين تعاقبوا على تدريب نادي الهلال سيكون هذا مثار تساؤل وبمعرفته بحيثيات الاستغناء لن يجازف اي مدرب بسمعته من اجل شهر او شهرين يقضيهم داخل النادي ويخرج منه ( بكيس ) فاضي .
● اما الفاتح النقر مدرب الحيرة فلا اعتقد انه سيضيف للهلال شيئا اللهم الا مزيدا من ( الخندقة ) طريقته المحببة لديه عكس ما تتطلبه متبقي مباريات دوري المجموعات فالهلال يحتاج الى نقاط مباراتي بلاتينيوم والاهلي المصري غير ذلك ليس لدينا الا المحاولة في العام القادم اذا تخلت الادارة عن حقل التجارب الذي تمارسه في فريق الكرة لربما نما لدينا الامل من جديد في فريق يسر الناظرين ويحقق الطموح المفقود .
● يحتاج الهلال الى ثورة تعيد التوازن المفقود داخل النادي وخارجه واعادة الاحاسيس القديمة التي طالما ربطتنا بالازرق ورتق النسيج الذي شاخ بفعل فاعل ، لابد من اعادة هيبة النادي العظيم فانه الان يئن وكاد ان يزفر انفاسه الاخيرة ، وهذا هو دور كل الاهلة الشرفاء ، علينا جميعا الالتفاف حول الهلال لنخرج به من كبوته قبل فوات الاوان .

■ مزمار اخير

لسة بيناتنا المسافة
والعيون واللهفة والخوف والسكون
رنة الحزن البخافا
تعدي بالفرحة وتفوت
وامشي بالحسرة واموت

شاهد أيضاً

الكاف يستبدل حكم مباراة الهلال والأهلي المصري

أعلن الاتحاد الافريقي لكرة القدم ” Caf ” عن استبدال حكم مباراة الجولة السادسة والاخيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *